نقطة صحفية للناطقة باسم وزارة أوروبا والشؤون الخارجية [fr]

الوضع في مالي

تتقاسم فرنسا القلق الذي عبر عنه الممثل السامي للاتحاد الأوروبي حول الأزمة الاجتماعية والسياسية الراهنة التي تمر بها دولة مالي. وقدت أشاد الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والمجتمع الاقتصادي لدول غرب إفريقيا بسلمية المظاهرات ودعوا جميع الفاعلين إلى الحوار والتريث.
هذا وتدعم فرنسا الجهود التي يبذلها المجتمع الاقتصادي لدول غرب إفريقيا والتي سمحت بالوصول إلى توصيات من أجل الخروج من الأزمة. كما تشجع فرنسا السلطات المالية على تنفيذ الإجراءات التي من شأنها تهدئة المناخ السياسي في أقرب الآجال.

الوضع في ليبيا

سؤال : تهدد مصر بالتدخل عسكريا في ليبيا محتجة بالدفاع المشروع عن النفس ودعم البرلمان الذي يقع مقره في شرق البلاد. فهل سيكون هذا التدخل مقبولاً بموجب القانون الدولي وهل ستؤيدونه؟

جواب: قدمت فرنسا دعمها الكامل للمبادرة السياسية المصرية في 6 حزيران/يونيو الماضي، وكذلك للجهود التي بذلتها مصر منذئذ والتي تهدف إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية، والتوصل سريعاً إلى وقف إطلاق النار في إطار اللجنة العسكرية المشتركة 5 زائد 5، والتحكّم بالموارد الليبية وإتاحة توزيعها على نحو عادل واستئناف الحوار السياسي الليبي.

وللمساهمة في تحقيق هذه الأهداف، تنسق فرنسا جهودها مع مصر وشركائها الأوروبيين وأبرز شركائها الدوليين من أجل استئناف العملية السياسية في ليبيا تحت رعاية الأمم المتحدة وفي إطار المعايير المتفق عليها في مؤتمر برلين.

ويعد استقرار ليبيا ومحاربة الإرهاب فيها مسألتين حاسمتين في تحقيق أمن بيئتها الإقليمية، لفائدة البلدان المجاورة لها ولفائدة أوروبا على حد سواء. ويتطلب ذلك العودة إلى الهدوء الميداني على نحو دائم والتوصل إلى حل سياسي شامل.

آخر تعديل يوم 24/06/2020

أعلى الصفحة