مشاركة كاتب الدولة جون باتيست لوموان في مراسيم التطويب بوهران [fr]

تنقل السيد جون باتيست لوموان، كاتب الدولة لدى وزير أوروبا والشؤون الخارجية، إلى وهران، يومي 7 و8 ديسمبر.

JPEG

بهذه المناسبة، تحادث يوم 7 ديسمبر مع السيد محمد عيسى وزير الشؤون الدينية والأوقاف، وعبّر عن عرفانه للجزائر لاحتضانها مراسيم تطويب 19 رجل دين مسيحي كاثوليكي في الجزائر، ضحايا الإرهاب خلال العشرية السوداء. وكان حضور الوزير عنوانا "للأواصر القوية التي تربط بين الشعبين الفرنسي والجزائري".

JPEG

أبرز كاتب الدولة عن الأهمية التي توليها الحكومة الفرنسية لتمثيلها خلال هذه المراسيم "المؤثرة" و "الرمزية جدا"، كما ذكّر بأن 15 من بين رجال الدين التسعة عشر هم من جنسية فرنسية : هنري فرجيس، بول هيلين سانت ريمون، أوديت بريفوست، جون شوفيار، ألان ديولونغار، كريستيون شيسيل، دونيس لوكليرك، رهبان تيبحيرين السبعة (كريستيون دو شيرجي، سيلسيتان رينجار، كريستيون لومارشون، ميشال فلوري، كريستوف لوبروتون، بول فافر كيفيا وبول دوشييه)، مونسينيور بيير كلافيري. كلهم شرّفوا بلدهم الأم وبلدهم الذي تبناهم، من خلال شجاعتهم ورغبتهم في البقاء بالقرب من أصدقاءهم الجزائريين في مرحلة عسيرة من تاريخهم.

JPEG

هذا وأشاد كاتب الدولة بقوة الرسالة التي تبعثها الجزائر من خلال هذه المراسيم، رسالة تسامح وسلام ووحدة موجهة للعالم، كما أكّد أن "جميع الديانات والأعراق" تقف "هنا اليوم معا إحياء لذكرى هؤلاء النساء والرجال" ويشاركونهم "رغبتهم في العيش في سلام".

JPEG

كما أكّد السيد لوموان أن "المهم اليوم هو تكريم جميع الضحايا" وشارك في تكريم 114 إماما جزائريا اغتيلوا خلال العشرية السوداء، دارت فعالياته في المسجد الكبير ابن باديس بوهران، بحضور مونسينيور بيسكيو، وممثلي المسلمين وممثلي الكنيسة الكاثوليكية في الجزائر.

JPEG

آخر تعديل يوم 11/12/2018

أعلى الصفحة