مخاطر الإنترنت والشبكات الاجتماعية تدرّس لتلاميذ الثانوية الدولية ألكسندر دوما [fr]

من 8 إلى 12 أكتوبر، تم تنظيم حملة تحسيسية لفائدة تلاميذ المدرسة الابتدائية الدولية ألكسندر دوما والثانوية الدولية ألكسندر دوما بالجزائر العاصمة حول مخاطر الإنترنت والشبكات الاجتماعية.

وسائل الاتصال الجديدة كالإنترنت والشبكات الاجتماعية تعد وسائلا رائجة بين الشباب للعلاقات الاجتماعية والتبادل، لكن يجب استخدامها بحذر، لاسيما من طرف الأطفال. في هذا الصدد، قدم عنصر من الدرك الفرنسي مداخلة أمام تلاميذ المدرسة الابتدائية الدولية ألكسندر دوما والثانوية الدولية ألكسندر دوما بالجزائر العاصمة لتحسيسهم حول المخاطر التي تمثلها هذه الوسائط. فالقصّر لا يدركون دائما أخطار الإنترنت مثلما يدركها الرائدون، فمن الضروري إذا تعليمهم القواعد التي يجب اتباعها للاستخدام الحسن لتلك الوسائل.

خطاب يتماشى ومستوى التلاميذ

تلاميذ المدرسة الابتدائية الدولية ألكسندر دوما والثانوية الدولية ألكسندر دوما بالجزائر العاصمة استفادوا من تكوين متمحور حول عدة مواضيع : حماية الحياة الشخصية، التعرف على الأشخاص "المخادعين" على الإنترنت، التحرش في الوسط المدرسي. أما المداخلات التي استفاد منها الكبار، فتمحورت حول مصادر المعلومات والتلاعب النفسي. في الأخير استفاد تلاميذ السنة الثالثة متوسط من مداخلة حول أشكال التحرش المدرسي العنيف (الشتم، الدفع إلى الانتحار…)

مبادلات بناءة بين التلاميذ والمتدخلين

أدت هذه المداخلات إلى طرح عدة أسئلة وخلق مبادلات ثرية مع التلاميذ الذين عبروا عن قلقهم تجاه هذه الأخطار الجديدة التي لا يدركون حجمها تماما.

ألعاب الفيديو، إدمان خطير

تم التطرق أيضا إلى خطر إدمان ألعاب الفيديو، وقد أسرّ بعض التلاميذ أنهم يستيقظون ليلا للعب، فاقترحت المتدخلة حلولا للحماية أثناء اللعب عبر الإنترنت ومساعدة الشباب على تحليل علاقتهم مع ألعاب الفيديو لتفادي الاستهلاك المفرط المؤدي إلى الإدمان.

آخر تعديل يوم 06/11/2017

أعلى الصفحة