محاضرة دومينيك دوفيلبان [fr]

محاضرة دومينك دوفيلبان في الجزائر العاصمة، يوم 29 نوفمبر 2017
"Réconcilier les silences : Donner sa parole pour la paix"

سيقوم الوزير الأول الفرنسي الأسبق، السيد دومينيك دوفيلبان، بزيارة إلى الجزائر من 28 إلى 30 نوفمبر 2017 بدعوة من السفير الفرنسي لإلقاء محاضرة تحت عنوان "Réconcilier les silences : Donner sa parole pour la paix"، يوم الأربعاء 29 نوفمبر على الساعة 17 مساء في المدرسة العليا الجزائرية للأعمال.

رجل أدب وقناعات، ديبلوماسي بارع، وزير خارجية ملتزم، دومينيك دوفيلبان عمل على رفع صوت فرنسا عاليا عندما دافع سنة 2003 عن الموقف الفرنسي لصالح السلم من منبر الأمم المتحدة. يواصل الوزير الأول الأسبق التزامه من أجل حل الأزمات الدولية مقترحا نظرة عميقة عن وضع العالم اليوم في مؤلفه الأخير تحت عنوان "Mémoire de Paix pour Temps de Guerre" حيث يشارك تجربته وقناعاته ونظرته من أجل عالم هادئ : "لقد حان الوقت للعمل من أجل السلم، ولنفتح أعيننا على جراح العالم ونتزود بالوسائل اللازمة لبناء نظام عالمي جديد مستقر وعادل".

يغتنم السيد دوفيلبان زيارته إلى الجزائر ليلتقي بممثلي المؤسسات الجزائرية وشخصيات الحياة الاقتصادية والثقافية في الجزائر.

سيتم إلقاء محاضرة السيد دوفيلبان في مكان رمزي بالنسبة للتعاون الفرنسي الجزائري : المدرسة العليا الجزائرية للأعمال، وهي ثمرة الإرادة السياسية ونظرة رئيسي بلدينا عبد العزيز بوتفليقة وجاك شيراك، أصبحت هذه المدرسة المتخصصة في التسيير والمناجمنت رفيع المستوى، مرجعية في شمال أفريقيا وفي القارة الإفريقية.

PNG

آخر تعديل يوم 15/11/2017

أعلى الصفحة