عرض الفيلم الوثائقي "الجزائر قبلة الثوار" في المعهد الفرنسي [fr]

JPEG

نظم المعهد الفرنسي بالجزائر العاصمة، سهرة الثلاثاء 24 أفريل ، عرضا للفيلم الوثائقي "الجزائر قبلة الثوار" بحضور المخرج محند بن سلامة والمنتج عميروش لعيدي وشاهد شهد على تلك الأحداث ستانيسلاف ديميشوك.

يروي الوثائقي دور الجزائر غداة الاستقلال في استقبال الحركات التحررية والشخصيات المعادية للاستعمار وثوار العالم بأسره. خلال فترة حكم الرئيسين أحمد بن بلة (1962-1965) وهواري بومدين (1965-1978) قدمت الجزائر دعما عسكريا وماديا هاما للحركات التحررية في إفريقيا وجنوب أمريكا وشمالها، فمرّ آنذاك في الجزائر نيلسون مانديلا ووأميلكار كابرال وشي غيفارا الذي كانت له قاعدة خلفية في الجزائر، كما أن حركة الفهود السود لإلدريج كليفار أنشأت في الجزائر حركتها الدولية، وأصبحت الجزائر البيضاء تعرف بالجزائر الحمراء، وفرضت الجزائر نفسها كقائد للعالم الثالث.

كما أن الوثائقي فرصة لاكتشاف صور معبرة وجديدة تنشر للمرة الأولى عن استقبال الرئيس بن بلة من طرف الرئيس الأمريكي كيندي ومقابلة الرئيس بومدين مع الرئيس الأمريكي ريغان وخطابات شي غيفارا في الجزائر العاصمة.

لقد تم عرض الوثائقي "الجزائر قبلة الثوار" في فرنسا، شهر جانفي 2017، في متحف الهجرة ويتم بثه شهر ماي على قناة Arte.

في تقديمه للفيلم الوقائقي، ذكّر برنارد غميي، السفير الممثل السامي للجمهورية الفرنسية في الجزائر، بأن تأثير الجزائر على الساحة الديبلوماسية الدولية لا يزال مستمرا إلى غاية اليوم.

JPEG

آخر تعديل يوم 26/04/2017

أعلى الصفحة