زيارة وفد يمثل الشركات الفرنسية إلى الجزائر من 7 إلى 9 فيفري [fr]

يقود بيير غاتاز، رئيس منظمة ميديف، وجون لويس شوساد، المدير العام لمجمع سيوز ورئيس مجلس رؤساء المؤسسات فرنسا-الجزائر بمنظمة ميديف الدولية، وفدا من رؤساء المؤسسات الفرنسية في زيارة إلى الجزائر من 7 إلى 9 فيفري 2018.

يضم الوفد الذي يزور الجزائر أكثر من 60 رئيس مؤسسة يمثلون حوالي 50 مؤسسة فرنسية من جميع الأحجام والقطاعات (البنى التحتية والبناء، النقل واللوجستيك، الطاقة والبيئة، التربية، الصناعات الغذائية، الطيران، الرقميات، المالية والتأمينات والمجال القانوني). إنه أهم وفد يزور الجزائر منذ سنة 2011، يمثل جميع قطاعات التميز الفرنسي في العالم.

فرنسا والجزائر تربطهما علاقات سياسية واقتصادية واجتماعية وطيدة، فرنسا هي ثاني ممون للجزائر ورابع زبائنها، كما أنها من بين المستثمرين الأوائل خارج قطاع المحروقات في الجزائر (أول بلد من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية). حوالي 500 شركة فرنسية موجودة في الجزائر، ما يمثل 40.000 منصب شغل مباشر وحوالي 100.000 منصب غير مباشر، هذا التواجد تم أساسا من خلال شراكات فرنسية جزائرية.

يهدف الوفد إلى :

- تعزيز التعاون بين جاليتي الأعمال الفرنسية والجزائرية.
- استكشاف فرصص الأعمال وتحديد استراتيجيات الشركات ودفع المشاريع المطورة ورفع عراقيل الاستثمار.
- التبادل مع أصحاب القرار الرئيسيين في الجزائر، العموميين والخواص.
- إعطاء الأولية للشباب والمقاولة.

بالنسبة لبيير غاتاز، رئيس منظمة ميديف فإن "الجزائر وفرنسا متحدتان، ويجب علينا تعزيز هذه الأواصر باستغلال تقاربنا ورغبتنا في العمل معا. الرهانات كبيرة جدا : التحول الطاقوي، الثورة الرقمية، العولمة، تطور المجتمعات والهجرة. كل هذه التحولات هي تحديات بالنسبة لنمو بلدينا. يجب على سياسيينا جعل الشركة والمقاولة في قلب العلاقات التي توحد الجزائر وفرنسا"

آخر تعديل يوم 11/04/2018

أعلى الصفحة