زيارة فاليري بيكريس، رئيسة منطقة إيل دو فرانس، إلى الجزائر [fr]

تقوم السيدة فاليري بيكريس، رئيسة منطقة إيل دو فرانس بزيارة إلى الجزائر يومي 15 و16 ديسمبر 2018، في إطار اتفاق التعاون المبرم بين منطقة إيل دو فرانس وولاية الجزائر.

تقوم السيدة فاليري بيكريس، رئيسة منطقة إيل دو فرانس، مع السيد جيروم شارتييه، نائب الرئيسة الأول مكلف بالاستراتيجية المؤسساتية والعلاقات الدولية، أنييس إفرين، نائبة الرئيسة مكلفة بالثقافة والتراث والإبداع، حميدة رزاق، نائبة الرئيسة مكلفة بالسياحة وبياتريس لوكوتورييه، مندوبة خاصة بالتوجيه، بزيارة إلى الجزائر يومي 15 و16 ديسمبر 2018، في إطار اتفاق التعاون المبرم بين منطقة إيل دو فرانس وولاية الجزائر.

بهذه المناسبة، رافق السيدة فاليري بيكريس عدد من الشخصيات البارزة في منطقة إيل دو فرانس ومن الشخصيات الفرانكو جزائرية مثل جون نوفال، مهندس معماري، زهية زيواني، قائدة جوق، جمال بن صالح، مخرج وكاتب سيناريو، أكرم بن علال، شيف حائز على نجوم، ياسمينة بن غيغي، مخرجة ووزيرة سابقة، جيل كيبل، عالم سياسي.

خلال هذه الزيارة، سيتم إبرام اتفاقية ثلاثية بين منطقة إيل دو فرانس وولاية الجزائر وورشات جون نوفال تتعلق بإعادة إحياء قصبة الجزائر المصنفة ضمن التراث العالمي للإنسانية لليونسكو منذ 1992.

هذا المشروع الذي يجمع خبراء فرنسيين وجزائريين، سيتضمن أيضا إعطاء نظرة معمارية شاملة بالإضافة إلى تجهيز قصر الحمراء بتجهيزات ثقافية كتلك الموجودة في العواصم الكبرى. وسيتم إشراك معهد التهيئة والعمران لمنطقة إيل دو فرانس، بشكل مباشر، في الأشغال وسيكون بإمكانه الاستعانة بمختلف الخبراء من منطقة إيل دو فرانس في مجالات الهندسة المعمارية وإعادة تهيئة التراث والعمران والسياحة، كما قام المعهد/ منذ هذه الصائفة، بتفويض خبير معماري في الجزائر العاصمة لمدة سنة واحدة وكلفه بالمساهمة في تحديد استراتيجية إعادة إحياء القصبة اقتصاديا واجتماعيا.

هذا وستتنقل السيدة فاليري بيكريس إلى دير تيبحيرين للترحم على أرواح الرهبان المغتالين سنة 1996، أسبوعا بعد مراسيم تطويبهم في وهران.

آخر تعديل يوم 28/01/2019

أعلى الصفحة