رسالة الوزير الأول، برنارد كازنوف، بمناسبة زيارته إلى الجزائر [fr]

يسرني كثيرا أن أحطّ اليوم في الجزائر، بصفتي الوزير الأول، فقد قمنا خلال السنوات الخمس الأخيرة بإعادة بناء علاقاتنا وتعزيزها، كما أنني مسرور بزيارتي إلى الجزائر بصفة شخصية، لأنني تربطني بهذا البلد أواصر قوية. إنه لمهم بالنسبة لي أن أعود إلى الجزائر لوضع حصيلة تطور، غير مسبوق، لعلاقاتنا الثنائية، فمنذ زيارة الدولة التي قادت الرئيس هولاند إلى الجزائر في ديسمبر 2012، ارتقت علاقاتنا إلى مستوى متميز ليس له مثيل وفي جميع المجالات.

سيكون لي لقاء مع نظيري وصديقي الوزير الأول عبد المالك سلال نتطرق خلاله إلى كبرى الملفات الثنائية والإقليمية، من التعاون الصناعي إلى مكافحة الإرهاب، كما سنتطرق للأزمات في المنطقة والوضع في مالي وفي شريط الساحل الصحراوي.

الاتفاقيات التي سنمضيها هي دليل على أننا سنرافق الجزائر إلى غاية نهاية هذه العهدة.

بزيارتي اليوم إلى الجزائر، أنا مقتنع بأنه للجزائر وفرنسا مصير واحد. نحن نكتب صفحة جديدة في تاريخنا المشترك، فلنحافظ على هذه العلاقات القوية والفريدة من أجل المستقبل.

آخر تعديل يوم 26/04/2017

أعلى الصفحة