زيارة السيد جون إيف لودريان والسيد برونو لومير [fr]

تصريح مشترك

ترأس السيد جون إيف لودريان، وزير أوروبيا والشؤون الخارجية والسيد برونو لومير، وزير الاقتصاد والمالية الوفد الفرنسي للاجتماع الرابع للجنة الاقتصادية المختلطة الفرنسية الجزائرية، يوم الأحد 12 نوفمبر بالجزائر العاصمة.

كانت هذه الدورة فرصة للتطرق إلى الوضع الاقتصادي والسياسات الاقتصادية والمالية الجزائرية والفرنسية، كما تبادل الوزراء حول تطور العلاقات الاقتصادية الثنائية ومساهمتها في تنويع الاقتصاد الجزائري وحول أفق الشراكة الصناعية الفرنسية الجزائرية.

كما التقى الوزيران مع السيد عبد القادر مساهل، وزير الشؤون الخارجية الجزائري والسيد يوسف يوسفي، وزير الصناعة والمناجم. هذا وتم الإمضاء على اتفاقات في مجال التعاون الصناعي وترقية الصادرات.

كما ترأس السيد جون إيف لودريان مع نظيره الجزائري الحوار الثنائي حول القضايا السياسية والأمنية، واستعرض الوزيران الرهانات الكبرى الإقليمية والدولية التي تواجه فرنسا والجزائر اليوم، لاسيما فيما يخص الوضع في ليبيا والساحل ومكافحة الإرهاب.

تترجم هذه المبادلات نوعية الحوار السياسي بين الجزائر وفرنسا ورغبتيهما المشتركة في تعميق النقاشات حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

التقى الوفد الفرنسي، خلال زيارته، بمسؤولين سامين جزائريين وأعضاء من الحكومة، لدراسة أفق تعزيز الشراكة الاستثنائية بين بلدينا، لا سيما في إطار التحضير للاجتماع القادم للجنة الحكومية رفيعة المستوى، الذي يترأسه وزيرانا الأولان منصافة.

من خلال مبادلا تجارية حجمها 8 مليار أورو، تعد الجزائر من بين الشركاء الاقتصاديين الأوائل لفرنسا في إفريقيا، وفرنسا هي أول مستثمر أجنبي في الجزائر خارج المحروقات، ما يمثل 450 مؤسسة و40.000 منصب شغل مباشر و100.000 منصب شغل غير مباشر في قطاعات مختلفة مثل النقل وصناعة السيارات والصناعات الغذائية والصيدلة. كما أن عدة مشاريع أخرى تضم مجمعات كبرى ومؤسسات صغيرة ومتوسطة تترجم حيوية هذه الشراكة الاقتصادية والذي سيتم التأكيد عليه خلال الاجتماع المقبل في 12 نوفمبر القادم.

برنامج العمل

الساعة 10 صباحا : وصول السيدين جون إيف لودريان وبرونو لومير إلى مطار هواري بومدين بالجزائر العاصمة.
الساعة 11 صباحا : مشاركة الوزيرين في الجلسة العادية للاجتماع الرابع للجنة الاقتصادية المختلطة الفرنسية الجزائرية بالمركز الدولي للمؤتمرات.
إمضاء اتفاقات اقتصادية
نقطة صحفية بعد اختتام الأشغال
13 زوالا : مأدبة غذاء رسمية بدعوة من الوزيرين عبد القادر مساهل ويوسف يوسفي.
14:30 زوالا : الحوار الاستراتيجي الفرنسي الجزائري، ترأسه الوزيران مساهل ولودريان.

آخر تعديل يوم 16/11/2017

أعلى الصفحة