زيارة السفير إلى ولاية البليدة [fr]

قام كزافييه دريانكورت، السفير الممثل السامي للجمهورية الفرنسية بالجزائر، يوم الخميس 12 أكتوبر بزيارة إلى ولاية البليدة.

أبرز السفير خلال زيارته أهمية تعاوننا الاقتصادي مع ولاية البليدة، لقاءه مع السيد مصطفى لعيادي، والي ولاية البليدة، كان فرصة للتطرق إلى الرهانات الكبرى لتعاوننا مع الولاية. كما جدد السفير التزامه بدعم وتشجيع المشاريع والمبادلات بين الشركات الفرنسية والجزائرية في قطاع الصناعات الغذائية، وهو قطاع حيوي في الولاية، هذا وكانت له مبادلات مع النائب الطيب الزرايمي، رئيس مجمّع سيم ونادي مقاولي وصناعيي المتيجة ورئيسه السيد كمال مولى.

JPEG

كان شعار السفير خلال هذه الزيارة : الشبيبة والشغل، إذ قام بزيارة المعهد العالي لتكنولوجيات الصناعة الغذائية إلى جانب عميد أكاديمية البليدة ومديرتها، هذا المعهد التي تم تدشينه سنة 2016، هو ثمرة التعاون الفرنسي الجزائري في مجال التكوين المهني للشباب وتوظيفهم في سوق العمل. إذ يتم تكوين الشباب في تكنولوجيات تحويل الحليب والحبوب وهنا يتلقون مهارات تفيدهم في مشوارهم المهني. خريجي المعهد المستقبليين، الذين سيحملون شهادة ليسانس مهنية، يمكنهم الحصول على عمل بسهولة في إحدى شركات القطاع الذي يعرف حيوية كبيرة في المتيجة. هذا وكان في برنامج زيارة السفير : مخابر الأحياء الدقيقة والكيمياء الحيوية، ومطاحن وآلات تحويل الفرينة إلى عجائن غذائية. كانت فرنسا قد دعمت إنشاء هذا المعهد بالمساهمة في تحضير المناهج التربوية وضمان تكوين المدرسين من قبل خبراء فرنسيين.

JPEG

خلال زيارته هاته، أولى السفير مكانة خاصة للثقافة والتاريخ بزيارته لمطبعة موغان، كنز من التراث الجزائري عمره 160 سنة، حيث التقى برائحة الكتب والحبر في هذا المكان الأسطوري، الذي زاره عدة مرات، كما أحيى ذكرى السيدة شانتال لوفيفر والتزامها للحفاظ على هذا التراث الثمين.

JPEG

آخر تعديل يوم 06/11/2017

أعلى الصفحة