رسو الفرقاطة أكونيت في الجزائر [fr]

JPEG

في إطار التمرين البحري السنوي الفرنسي الجزائر رايس حميدو، قامت الفرقاطة الفرنسية أكونيت بالتوقف في الجزائر العاصمة من 18 إلى 20 سبتمبر 2017.

يندرج هذا النشاط العملياتي في إطار التعاون الثنائي في المجال العسكري. منذ سنة 2005، يسمح التمرين رايس حميدو للقوات البحرية الجزائرية والبحرية الفرنسية بتشارك مهاراتهما من أجل تفاهم متبادل، في سياق تتطلب فيه الأوضاع الجيوسياسية في الحوض الغربي للمتوسط والمصالح المشتركة في مجال الأمن البحري تعاونا متزايدا بين الدول الجارة.
يساهم هذا التمرين في دفع التعاون والصداقة بين البلدين والتي تم ترسيمها من خلال اتفاق تعاون في مجال الدفاع، تم إبرامه سنة 2008.

المرحلة الأولى من تمرين رايس حميدو تمت في ميناء تولون، من 5 إلى 10 سبتمبر. في حين كانت قيادتي البارجتين أكونيت وقلعة بني حماد يخططان للنشاطات البحرية التي سيتم القيام بها، قام طاقمي البارجتين بتمارين مشتركة تخص الأمن والحماية والدفاع للتعرف على بعضهما البعض، بمناسبة التكوينات المقدمة للطاقم الجزائري. المرحلة الثانية وبعد الإقلاع من ميناء تولون يوم 11 سبتمبر، تم وضع الفريق تحت قيادة قائد أكونيت للقيام بعدة مهام عملياتية في البحر تساهم في تحسين قدرات الطرفين على العمل معا والتجاوب مع أي أزمة عند حصولها (تلوث، كوارث في البحر، تهريب…إلخ.)

اختتمت العمليات يوم الاثنين 18 سبتمبر بتوقف دام يومين في ميناء الجزائر العاصمة تم القيام خلالها بعدة نشاطات رسمية.

آخر تعديل يوم 26/09/2017

أعلى الصفحة