حصيلة زيارة جيرارد كولومب إلى الجزائر [fr]

يومي 14 و15 مارس، قام وزير الدولة وزير الخارجية، جيرارد كولومب بزيارة إلى الجزائر. بالإضافة للقاءات الثنائية مع الوزير الأول ووزير الداخلية ووزير الشؤون الدينية والأوقاف، افتتح الوزير كولومب مع نظيره الجزائري اليوم الدراسي الأول للمحافظين الفرنسيين والولاة الجزائريين.

استقبل جيرارد كولومب من طرف نظيره نور الدين بدوي، الذي تحادث معه في عدة مناسبات، كما تحادث مع الوزير الأول أحمد أويحيى ووزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، وكانت هذه المحادثات فرصة لتقييم وضعية التعاون الثنائي لاسيما فيما يخص قضايا الأمن ومكافحة الإرهاب ورهانات الهجرة.

افتتح الوزيران، يم 15 مارس، اللقاء بين المحافظين الفرنسيين والولاة الجزائريين. دام هذا اللقاء يوما واحدا، وكان الهدف منه تشارك التجارب حول مواضيع تمس الجماعات المحلية في فرنسا والجزائر، هذا وجمع اللقاء ولاة جزائريين مع وفد من ست محافظين فرنسيين، ودار اللقاء حول ثلاث نقاط أولوية :

- إعمال الولاة الجزائريين والمحافظين الفرنسيين من أجل تعزيز الاستقطاب الاقتصادي للأقاليم.
- تشارك التجارب من أجل مرافقة أفضل في مجال الحكامة في المدن الكبرى.
- تشجيع المبادلات حول تسيير الأزمات.
تم تنظيم مائدة مستديرة أولى خصصت لمناقشة مسألة الاستقطاب الاقتصادي والتنمية الاقتصادية للأقاليم.

تشارك التجارب الفرنسية والجزائرية حول هذه المسألة سمح بتحديد الرهانات التي تواجه الجماعات المحلية، المبادلات بين السيد بيير دارتو، محافظ إقليم بوش دو رون ومنطقة باكا، والولاة الجزائريين أظهرت مختلف المقاربات الفرنسية والجزائرية وحددت السبل التي تمكن من تحسين التعاون الفرنسي الجزائري.

المائدة المستديرة الثانية سمحت بدراسة إشكالية مشتركة بين الجزائر وفرنسا وهي تخص الحكامة في المدن الكبرى، وكان هذا اللقاء فرصة لإبراز المشاريع الحضرية الكبرى الجزائرية، مثل مشروع مدينة الجزائر.

في الأخير، تم عقد مائدة مستديرة سجلت شهادة محافظ الفار، السيد جون لوك فيدلان، حول تسيير الأزمات والأخطار الكبرى، وقد دعا إلى ضرورة تبني طرق اتصال ملائمة ومسؤولة وتفاعلية.

آخر تعديل يوم 28/03/2018

أعلى الصفحة