حصيلة العلاقات الفرنسية الجزائرية خلال فترة حكم الرئيس فرانسوا هولاند [fr]

PNG

قام الوزير الأول برنارد كازنوف بزيارة إلى الجزائر يومي 5 و6 أفريل للقاء نظيره الجزائر عبد المالك سلال ووضع حصيلة الخماسي الذي كان مثمرا جدا بالنسبة للعلاقات الفرنسية الجزائرية.

لدى وصول برنارد كازنوف إلى الجزائر، كان نظيره عبد المالك سلال في استقباله، وتحادثا لمرتين خلال الزيارة، فكانت فرصة للوزيرين الأولين أن يستعرضا القضايا الثنائية الرئيسية، الاقتصادية منها والسياسية، وبحث سبل أمثل لتعزيز ديناميكية العلاقات بين باريس والجزائر التي تم وضعها خلال حكم الرئيس هولاند. تم التطرق أيضا للأزمات في المنطقة، لاسيما الأوضاع في ليبيا ومالي وملف تعزيز التعاون الأمني.

تم خلال زيارة العمل والصداقة، هذه، إبرام عشر اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مختلف المجالات : الطاقات المتجددة، الصناعة الغذائية، التكوين المهني، التعليم العالي، كما تم تجسيد الالتزامات المقررة خلال اللقاءات السابقة والتي تظهر بشكل جيد التقدم المحرز في عديد مجالات التعاون بين البلدين.

أكد برنارد كازنوف عزمه على زيارة أماكن رمزية في الجزائر العاصمة مثل مقام الشهيد، أين وضع إكليلا من الزهور، حديقة التجارب، كاتدرائية السيدة الإفريقية والقصبة.

هذه الزيارة هي مواصلة لسلسلة المواعيد المؤسساتية والزيارات رفيعة المستوى بين فرنسا والجزائر، والتي ارتفعت وتيرتها منذ زيارة الدولة التي قادت الرئيس هولاند إلى الجزائر في ديسمبر 2012.

آخر تعديل يوم 02/07/2017

أعلى الصفحة