تدشين البنايات الجديدة للمدرسة الابتدائية الدولية ألكسندر دوما [fr]

يسعد سفارة فرنسا في الجزائر أن تعلن عن تدشين البنايات الجديدة للمدرسة الابتدائية الدولية ألكسندر دوما، عقب انتهاء أشغال توسعتها وإعادة هيكلتها.

تم تدشين البنايات الجديدة للمدرسة الابتدائية الدولية ألكسندر دوما يوم الأربعاء 19 ديسمبر 2018 من طرف السيد كريستوف بوشار، مدير وكالة التعليم الفرنسي في الخارج، والسيد كزافييه دريانكورت، السفير الممثل السامي للجمهورية الفرنسية في الجزائر، بحضور ممثلي وزارتي الشؤون الخارجية والتربية الوطنية للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية.

الثانوية الدولية ألكسندر دوما هي ثمرة اتفاق أبرم سنة 2001 بين فرنسا والجزائر. هي مؤسسة امتياز، تعمل على ترقية التنوع الثقافي وتمنح مكانة كبيرة لتعليم اللغة العربية. في هذا الصدد، تترجم هذه المؤسسة التربوية الرغبة المشتركة لبلدينا لجعل شبابنا ينفتح على ثقافتينا في روح من التشارك. بعد افتتاح الثانوية ثم المتوسطة ابتداء من سنة 2002 في بن عكنون، تم افتتاح المدرسة الابتدائية الدولية ألكسندر دوما سنة 2012 على موقع المتوسطة القديمة ماكس مارشون بدالي ابراهيم. سمحت الأشغال التي تم إنجازها مؤخرا برفع قدرة استيعاب المدرسة بـ280 تلميذ جديد. هذه المدرسة تضم اليوم 700 تلميذ، موزعين على 27 قسما، وهي من بين أكبر المدارس في العالم في شبكة وكالة التعليم الفرنسي في الخارج.

تضم البنايات الجديدة حوالي عشر أقسام، قاعتين لتعلم اللغات، قاعة متعددة الاستخدام وساحات. كما سمحت الأشغال بإعادة هيكلة فضاءات الأقسام التحضيرية وتوسيع الفضاءات الإدارية والمطعم، وإعادة تهيئة قاعة النشاطات الحركية، وإعادة تنظيم فضاءات الاستراحة الخارجية. هذه الأشغال حسّنت بشكل كبير البنى التحتية للمدرسة الابتدائية الدولية ألكسندر دوما لتوفير وسط دراسي عصري ومناسب للأطفال.

تشكر سفارة فرنسا في الجزائر والثانوية الدولية ألكسندر دوما السلطات الجزائرية عن دعمها الذي سمح بإنجاز هذه الأشغال. ويعتبر تدشين المدرسة الابتدائية الدولية ألكسندر دوما، بعد ترميمها، رمزا قويا للثقة والصداقة التي تجمع فرنسا بالجزائر، لصالح التربية والتشارك ومن أجل بناء مستقبل مشترك.

آخر تعديل يوم 29/01/2019

أعلى الصفحة