الدورة 26 لمؤتمر السفراء والسفيرات (27 - 31 أوت 2018)

دعا وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان السفراء والسفيرات إلى عقد المؤتمر السنوي من يوم الاثنين 27 أوت ولغاية يوم الجمعة 31 أوت. وكرّست الدورة السادسة العشرون لموضوع "التحالفات والقيم والمصالح في عالمنا الحاضر"، ووجّه هذا الموضوع مختلف الأنشطة المخصصة لأولويات الدبلوماسية الفرنسية ودورها، بغية الدفاع عن مصالحنا وتعزيز قيمنا في هذه المنطقة السياسية الجغرافية المتقلبة، وذلك في إطار تحالفاتنا الأوروبية والدولية التي تواجه نزاعات متنامية.

JPEG

وتمحور المؤتمر حول كلمات رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ووزير أوروبا والشؤون الخارجية.
ويوم الاثنين 27 أوت، استهلّ وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان وكاتب الدولة السيد جان باتيست لوموان اللقاءات الاقتصادية التي حملت عنوان "سفير واحد - صاحب مشروع واحد - منطقة واحدة"، تخللها إجراء مقابلات لمدة 15 دقيقة بين أكثر من 400 ممثّل عن المنشآت والسفراء والسفيرات. وتوجّه أكثر من 110 رؤساء بعثات إلى 11 منطقة في فرنسا للقاء الجهات الفاعلة الاقتصادية في القطاعين العام والخاص يوم 31 أوت بناءً على طلب وزير الشؤون الخارجية. وتندرج هذه الزيارة في إطار إعادة هيكلة آلية دعم الصادرات التي نجريها بالتعاون الوثيق مع المناطق التي باتت مسؤولة عن استراتيجية دعم ولوج المنشآت الواقعة في أراضيها الأسواق العالمية.

وشارك السيد جان إيف لودريان والوزيرة المكلّفة بالشؤون الأوروبية السيدة ناتالي لوازو والسيد جان باتيست لوموان طيلة هذا الأسبوع في حلقات نقاش وجلسات عمل تناولت بصورة خاصة الموضوعات التالي ذكرها :

- الأنشطة العملية التي نقوم بها خدمةً للمواطنين الفرنسيين مثل مهام السفارات والقنصليات وخاصةً في البلدان التي تمرّ بأزمات، وحماية الفرنسيين المقيمين في الخارج، ودعم صادرات المنشآت الفرنسية، وقدرة فرنسا على الاستقطاب،
- الرهانات الأوروبية الأساسية،
- القضايا الأمنية والدفاعية،
- تعددية الأطراف والتحضير لتولي فرنسا رئاسة مجموعة الدول السبع،
- التنمية المستدامة ومكافحة تغيّر المناخ،
- التصدّي للتحديات الجديدة المتمثلة في التلاعب بالمعلومات والهجمات الإلكترونية.

واضطلعت مجموعة من الخبراء والجهات الفاعلة في المجتمع المدني ووزراء فرنسيين أمثال وزير الداخلية السيد جيرار كولومب، ووزير الانتقال البيئي والتضامني السيد نيكولا أولو، وكاتبة الدولة لدى وزير الانتقال البيئي والتضامني السيدة برون بوارزون، ووزيرة القوات المسلّحة السيدة فلورانس بارلي، ووزيرة العمل السيدة مورييل بينيكو، ووزير التربية الوطنية السيد جان ميشال بلانكير، ووزيرة التعليم العالي والبحوث والابتكار السيدة فريديريك فيدال، بمناقشة مختلف أوجه نشاط فرنسا الخارجي.

واختتم السيد جان إيف لودريان المؤتمر في 29 أوت بعد مداخلة نظيرته الكندية السيدة كريستيا فريلاند التي تتولى بلادها حاليًا رئاسة مجموعة الدول السبع.

يمثّل هذا اللقاء السنوي مناسبة محورية للدبلوماسية الفرنسية، إذ تنتهز السلطات الفرنسية العليا هذه الفرصة لعرض التوجّهات والأوليات التي ترتكز عليها أعمال الممثليات الفرنسية في الخارج ولدى المنظمات الدولية طوال العام المقبل. وعلاوة على ذلك، يتيح هذا المؤتمر لرؤساء البعثات الدبلوماسية فرصة تبادل وجهات النظر ومشاطرة الخبرات والتداول مع البرلمانيين والمنتخبين والخبراء والممثلين عن القطاع الخاص.

- للاطلاع على مداخلة رئيس الجمهورية، السيد إيمانويل ماكرون.
- للاطلاع على مداخلة رئيس الوزراء، السيد إدوارد فيليب.
- للاطلاع على مداخلة وزير أوروبا والشؤون الخارجية، السيد جون إيف لودريان.

آخر تعديل يوم 24/09/2018

أعلى الصفحة