افتتاح حملة كامبوس فرانس 2020 [fr]

أعطى السيد كزافييه دريانكورت، سفير فرنسا في الجزائر، يوم الأربعاء 27 نوفمبر، إشارة انطلاق حملة كامبوس فرانس 2020 بحضور السيدة بياتريس خياط، المديرة العامّة لكامبوس فرانس. بهذه المناسبة تمت دعوة طلبة وألومني وممثّلي شركات وجمعيات للاحتفال بهذا الحدث الهام.

JPEG

فرنسا هي الوجهة الأولى للطّلبة الجزائريين، إذ يلتحق عدة آلاف منهم بجامعاتها كل سنة، وهم يمثلون الجالية الطّلابية العالمية الثانية. يكتسب الطّلبة الجزائريون الذين يختارون مواصلة دراساتهم في فرنسا كفاءات وانفتاحا على العالم ويساهمون في إثراء مجتمعينا وفي إحياء أواصر الصداقة والتعاون بين بلدينا.

"مرحبا في فرنسا" : سياسة طموحة من أجل استقبال أفضل للطّلبة

2019 سنة خاصة. فهي سنة تطبيق سياسة طموحة لتحسين استقبال الطّلبة الأجانب في فرنسا. إنشاء وسم "مرحبا في فرنسا" يشجّع مؤسسات التعليم العالي على تحسين استقبال الطّلبة الأجانب. يتضمّن الوسم مجموعة من الخدمات التي ستغيّر حياة الطّلبة الأجانب : معلومات واضحة، أسبوع للاندماج، إمكانية كفالة الطّالب الأجنبي من طرف طالب فرنسي، شبّاك توجيه وإرشاد يقترح خدمات تتعلق بجميع جوانب الحياة الطلابية، عروض تكوينية وعروض دعم، مساكن لائقة. توفير استقبال أفضل للطّلبة هو اليوم أولوية الجميع، وقد تم وسم 70 مؤسسة للتعليم العالي بوسم "مرحبا في فرنسا".

هذا الإصلاح الطَّموح يرافقه رفع التكاليف الجامعية (2.770 أورو بالنسبة لليسانس و3.770 أورو بالنسبة للماستر)، لكن بالرغم من هذا، يبقى دعم الدولة الفرنسية للطّلبة الأجانب هامّا، إذ تتحمل الدّولة على عاتقها ثلثي التكاليف، عكس عدة دول تكون فيها التكاليف الجامعية أعلى بكثير.

بالإضافة لذلك، تحتفظ الجامعات بإمكانية تعديل التكاليف وتطبيق إعفاءات حسب سياسة التّعاون الخاصة بها. هذا، ويستفيد حوالي 150 طالبا من منحة الدّراسة في فرنسا مع حلول الموسم الدّراسي 2019، سواء من طرف الشركات، الجمعيات، مؤسسات التعليم العالي أو سفارة فرنسا في الجزائر.

الدّراسة في فرنسا : مشروع جميل يجب التفكير فيه جيّدًا والتحضير له

الدّراسة في فرنسا، هي بالنسبة للكثير تحقيق حلم التنقل عبر العالم. إنها مغامرة إنسانية وتربوية تصقل الشخصية وتفتح آفاقا فكرية وثقافية جديدة. لكن الدّراسة في فرنسا تعني أيضا التخطيط الجيّد، والاستقلالية وروح المبادرة. كامبوس فرانس تدعو جميع الطّلبة الجزائريين لتحضير مشروعهم الدّراسي جيّدًا لرفع حظوظ قبولهم في مؤسسة للتعليم العالي.

يضع كامبوس فرانس الجزائر عدة أدوات تحت تصرف الطّلبة، إذ يشرح موقع الإنترنت www.algerie.campusfrance.org الإجراءات التي يجب اتباعها ورزنامة تحضير ملف التّرشح للدّراسة في فرنسا، كما أن كامبوس فرانس الجزائر حاضر على منصّات التواصل الاجتماعي وينشر آخر مستجدّات التعليم العالي في فرنسا. الطّلبة مدعوون للاستعلام جيّدًا والمشاركة في دورات المرافقة والإعلام التي تقترحها الفضاءات الخمس لكامبوس فرانس المتواجدة داخل المعاهد الفرنسية في الجزائر العاصمة، عنابة، قسنطينة وهران وتلمسان.

حذار، أي ملف غير محضّر بشكل جيّد وبدون أيّ دافع حقيقي فإن حظوظ قبوله من طرف مؤسسات التعليم العالي الفرنسية ضئيلة جدًّا. بالنسبة للطّلبة الذين لا يمكنهم التنقل لفضاءات كامبوس فرانس، فهناك بالإضافة لموقع الإنترنت، معرض افتراضي يومي 5 و6 ديسمبر 2019 http://salondz.campusfrance.org/

أهمية القيام بالإجراءات القنصليّة

إصدار تأشيرة للدراسة هو من اختصاص القنصليّات العامّة لفرنسا في الجزائر. يجدر التنبيه إلى أن أيّ ملف ناقص أو لا يتوفر على جميع الشروط الضرورية، لا يمكّن صاحبه من الحصول على التأشيرة. كما يجب التنبيه بأن الشروط المادية للعيش في فرنسا هامة جدا لإنجاح مشروع الدراسة : السكن، الموارد المادية، التأمينات، كلها عناصر هامة تدرسها القنصليات قبل منح التأشيرة. كما يجب طلب التأشيرة مسبقا، فإيداع الملف متأخرا قد يؤثر سلبا على الدخول الجامعي للطالب.

كما يجب التنبيه إلى أن قانون العقوبات يعاقب أي تزوير في الوثائق أو استخدام وثائق مزورة (شهادات جامعية، كشوفات الحساب البنكي، شهادات التسجيل... إلخ.). وفي هذا الصّدد، فإنه لا ينصح بتاتا اللجوء لأي وسيط لتحضير الملف القنصلي، فهو لا يسهّل الحصول على تسجيل أوّلي ولا الحصول على تأشيرة للدّراسة. كامبوس فرانس أو القنصلية العامة لفرنسا لا يعترفان بأي مقهى إنترنت.

الدخول إلى ثاني أكبر شبكة ألومني في العالم

32.000 طالب وخرّيج جزائري من التعليم العالي الفرنسي يتبادلون ويلتقون ويتشاركون عبر هذه الشبكة. اطّلعوا على شهاداتهم الحيّة ونجاحاتهم واستمعوا إلى نصائحهم على موقع فرانس ألومني الجزائر www.francealumni.fr/poste/Algerie. للحفاظ على الروابط التي نسجها الألومني مع فرنسا، صرّح سفير فرنسا في الجزائر، أن القنصليّات العامّة لفرنسا في الجزائر ستحرص على منح تأشيرات تنقّل للجزائريين خرّيجي الجامعات الفرنسية الذين تتوفر فيهم الشروط.

في الأخير، تتمنى سفارة فرنسا في الجزائر حظًّا موفقا لجميع الطّلبة الراغبين في مواصلة دراساتهم في فرنسا وتشجّعهم على التقرب من فضاءات كامبوس فرانس للاستعلام وعلى زيارة موقع الإنترنت www.algerie.campusfrance.org

آخر تعديل يوم 28/01/2020

أعلى الصفحة