اختتام التوأمة الأوروبية الجزائرية لصالح الحماية المدنية الجزائرية [fr]

شارك السفير كزافييه دريانكورت، يوم 25 جوان 2019، في اختتام التوأمة الأوروبية الجزائرية في مجال الحماية المدنية. دارت المراسيم بحضور الأمين العام لوزارة الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم، بوعلام بوغلاف، ورئيس المفوضية الأوروبية في الجزائرية، جون اورورك، وسفير إسبانيا في الجزائر، فيرناندو موران، والمدير الوطني لبرنامج P3A، عبد الرحمن سعدي.

هذه التوأمة بعنوان "دعم ترقية قدرات مصالح الحماية المدنية الجزائرية" دامت 30 شهرا، وقد دشنها بتاريخ 7 مارس 2017 وزير الداخلية الفرنسي برونو لورو، وتهدف إلى تعزيز قدرات الحماية المدنية في مجال أمن وحماية الأشخاص والممتلكات والبيئة. بتمويل من الاتحاد الأوروبي بقيمة 1,5 مليون أورو، سمحت هذه التوأمة بتكوين 1.500 ضابط-إطار من الحماية المدنية الجزائرية خلال 794 يوم تكويني من طرف مئات الخبراء الفرنسيين والإسبانيين. كما تم تنظيم عدة زيارات دراسية وتمارين تطبيقية في الميدان. نتائج هذه التوأمة أصبحت ملموسة وتم تعزيز عمل الحماية المدنية في استباق الكوارث والوقاية منها وتسييرها وتم التقليل من الثغرات.

كما أشاد السفير الفرنسي بنوعية العلاقات الثنائية في مجال الحماية المدنية بين فرنسا وإسبانيا، وأبرز الخبرة المعترف بها لبلدينا في هذا المجال، في الأخير شكر السلطات الجزائرية عن اختيار هذا المشروع الطموح الذي سمح، بالإضافة لأهدافه العملياتية، بتعزيز الروابط الإنسانية بين ضفتي المتوسط، وهي روابط تضامن هامة عندما يتعلق الأمر بمواجهة الأزمات.

آخر تعديل يوم 20/10/2019

أعلى الصفحة