إسرائيل - الأراضي الفلسطينية : تصريح وزير أوروبا والشؤون الخارجية، السيد جان إيف لودريان [fr]

في الوقت الذي اشتدت فيه حدة التوتر على الأرض، التي تبيّنت من الحوادث الخطيرة الواقعة في قطاع غزة خلال الأسابيع الأخيرة، تدعو فرنسا جميع الأطراف الفاعلة إلى إبداء تحملها للمسؤولية بغية تجنب اشتعال الوضع مرة أخرى. وبعد عدة أسابيع من أعمال العنف، وأمام العدد المتزايد للضحايا الفلسطينيين في قطاع غزة المستمرين في التساقط إلى اليوم، تدعو فرنسا مجدداً السلطات الإسرائيلية إلى إظهار التعقل وضبط النفس عند استخدام القوة التي يجب أن تكون متناسبة تماماً مع الفعل، وهي تذكّر بواجب حماية المدنيين، ولا سيما القاصرين منهم، وبحق الفلسطينيين بالتظاهر السلمي.

ومن المُلح إعادة تهيئة الظروف اللازمة من أجل إيجاد حلّ سياسي في سياق إقليمي يشهد توترات كبيرة.

وتستنكر فرنسا القرار الأمريكي بنقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وقد ذكّر رئيس الجمهورية بذلك عدة مرات، وينتهك هذا القرار القانون الدولي ولا سيما قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة.

وليس هناك التباس بالنسبة إلى وضع القدس في القانون الدولي، إذ يجب أن يتحدد في إطار مفاوضات، مثل مجمل المعايير المتفق عليها دولياً، وذلك من أجل التوصل إلى حلّ عادل ومستدام، أي إقامة دولتين تتعايشان جنبًا إلى جنب بسلام وأمن على أن تكون القدس عاصمتهما. وهذا ما ينص عليه القانون وهو منحى الجهود التي نبذلها لصالح إحلال السلام في الشرق الأوسط.

آخر تعديل يوم 15/05/2018

أعلى الصفحة